متابعة الحمل (وصف). عشرة زيارات , عشرة صفحات

تهدف متابعة الحمل الروتينية إلى توفير معلومات أساسية عن صحة وعافية الأم ونمو الطفل. وهنا في مركز العين للإخصاب قمنا بتقسيم رحلة الشهور التسع للحمل إلى عشر خطوات وزيارات أساسية يمكن خلالها اختبار تطور حالتك. وحسب النتائج، قد تكون هناك حاجة إلى زيارات أقل أو أكثر. وبدلاً من ذلك إذا أردت أن تستشيري طبيبك أو قابلتك عن أي شيء قد يحدث أو أي شيء يقلقك في أي مرحلة من مراحل حملك خارج هذه الزيارات المحددة مسبقًا، يُرجى الاتصال بنا وحجز موعد.

يجري تعقب التسلسلالزمني للحمل بصورة طبيعية من آخر حيض ويقسم على ثلاثة فصول أو حوالي 40 أسبوعًا من الحمل. وأي اختلافات بين آخر حيض ومرحلة الحمل يمكن أن تكتشف في الشهور الثلاثة الأولى بمساعدة فحص الموجات الصوتية.

يجب أن تكون الزيارات العشرة الأساسية في أي وقت في الأسابيع المذكورة:

  • الأسبوع 7 – 8

    في غضون هذا الوقت، سوف نقوم بإجراء فحص الموجات الصوتية الأول لتحديد مكان الحمل وحجم الجنين ونبضه.

  • الأسبوع 10 – 12

    في هذه المرحلة سوف نقدم لك بطاقة متابعة خاصة بمواعيد متابعة حملك حتى ذلك الوقت.

    تشمل الاختبارات الروتينية التي تؤدى في هذه المرحلة: تعداد كرات دم وتحليل سكرصائم ومزرعة بول ونوع الدم للعامل ريزوس ووجود أجسام العامل ريزوس المضادة في حالة كان الاختبار سالبًا، وأجسام الحصبة الألمانية المضادة واختبار مختبر بحوث الأمراض المنقولة جنسيًا وأجسام الفيروس المضخم للخلايا المضادة والمقوسة والمستضد السطحي لفيروس الالتهاب الكبدي ب وفي حالات الضرورة اختبار فيروس عوز المناعة البشري. وحسب ظروفك الشخصية يمكن أيضًا أن يجري فحص هرمونات الغدة الدرقية في هذه الأسابيع. ويمكن التحقق من هذه العلامات/المعاملات من خلال اختبار الدم.

    إضافة إلى ذلك، نوصي بإجراء فحص الشهور الثلاثة الأولى، وهو اختبار للدم قبل الولادة يقدم معلومات أوليةعن المخاطر التي يواجهها طفلك بخصوص الحالات الكرموسومية بما في ذلك متلازمة داون (التثلث الصبغي 21) والمضاعفات الإضافية للكروموسوم 18 (التثلث الصبغي 18) و13 (التثلث الصبغي 13). وتقريبًا بحلول الأسبوع 12 يمكنك أيضًا أن تجري اختبار موجات صوتية من أجل سماكة الشفافية القفوية الجنينية. تفحص اختبارات الشفافية القفوية الجنينية منطقة في قفا الجنين للبحث عن أي علامات لزيادة السائل أو زيادة السمك.

    وحسب سن الأم يمكن أن يُجرى اختبار تشخيصي جيني كروموسومي مبكر في هذه الأسابيع. وفي اختبار الاعتيان من الزغابات المشيمية، تؤخذ عينة من أنسجة المشيمة وتحلل لمعرفة الحالات الجينية حسب التاريخ الشخصي والأسري.

    في مركز العين للإخصاب نوفر أيضًا الاختبارات السابقة على الولادة غير الباضعة تُعرف بالتشخيص السابق على الولادة غير الباضعة وهو اختبار دم معقد. يمكن للاختبارات السابقة على الولادة غير الباضعة أن تشخص عيبًا في الحمض النووي الجنيني في مجرى دم الأم وتحدد إذا ما كان الطفل عرضةً لخطر أي من التثلثات الصبغية الكرموسومية (21 و13 و18) أو وجود شذوذ في كروموزمات الجنس مثل متلازمة تيرنر. يمكن استخدام هذه الاختبار لتحديد جنس الطفل ونوع الدم الريزوسي. وحيث تكون هذه الاختبارات السابقة على الولادة غير الباضعة فهي مثالية لتجنب الاختبارات التي يمكن أن تعرضك أنتِ وطفلك للخطر. سوف يقوم طبيبك في مركز العين للإخصاب بنوع الاختبار الجيني الأكثر ملائمة لحالتك في هذه المرحلة من الحمل.

    يمكن الترتيب لإجراء الاختبارات المذكورة أعلاه في زيارة أو زيارتين حسب الاختبارات الأكثر أهمية بالنسبة لكِ.

  • الأسبوع 15- 18

    في ذلك الوقت، يتم إجراء المزيد من فحوصات الموجات الصوتية، ويمكن التحقق من مستوى بروتين الألفا فيتو. يفرز هذا البروتين من كبد الجنين ويتواجد في ماء الجنين (الماء المحيط بالجنين). ومن ذلك المكان، ينتقل إلى المشيمة ويتواجد في النهاية في مجرى دم الأم. وقد تكون المستويات غير الطبيعية لبروتين الألفا فيتو إشارة إلى عدد من الحالات بما فيها عيب الأنبوب العصبي المفتوح (مثلاً عدم اكتمال انغلاق فقرات العمود الفقري) ومتلازمة داون والعيوب الكروموسومية الأخرى المحتملة

    في حالة كانت مستويات بروتين الألفا فيتو خارج نطاقها الطبيعي، يمكن طلب إجراء اختبارات إضافية ويستلزم معاملات أخرى. على سبيل المثال قد تكون هناك حاجة للبزل الأمنيوسي للحصول على تشخيص أكثر دقة للعيب الكروموسومي.

  • الأسبوع 20 – 22:

    في ذلك الوقت سوف تخضعين لفحص آخر بالموجات الصوتية لتحديد إذا ما كانت هناك شذوذ متأخر في نمو طفلك.

  • الأسبوع 24

    في هذه المرحلة، سوف تخضعين لتحدي الجلوكوز أو اختبار تحمل الجلوكوز. سوف يعطيكِ طبيبك تعليمات خاصة عن نوعية الطعام والشراب ومواعيده من أجل هذا الاختبار. وسوف تشير مستويات السكري غير العادية إلى الإصابة بالسكري الحملي.

    هناك معايير أخرى سوف يجري فحصها في اختبار الدم والبول الخاصة بك في هذه المرحلة تشمل تعداد خلايا الدم ومستويات الأجسام المضاد للعامل ريزوس(لمن لديهمنوع دم سالب) ومزرعة بول للمجموعة ب من البكتيريا العقدية. ويتحقق هذا الفحص من وجود المجموعة ب من البكتيريا العقدية في الجهاز التناسلي السفلي حيث تؤثر هذه العدوى على 25% من جميع النساء. وعادةً لا تسبب عدوى المجموعة ب من البكتيريا العقدية مشاكل لغير الحوامل لكن يمكن أن تسبب تداعيات وأمراض خطيرة في الأمهات الحوامل شاملة إصابة أنسجة المشيمة بعدوى والمخاض المبكر وعدوى الكلى وفي حالات نادرة وخطيرة للغاية تسبب الإنتان (تسمم الدم).

    في ذلك الوقت، سوف تخضعين أيضًا لفحص جسماني. سوف يفحص طبيبك إصابة ذراعيك وساقيك بالتورم (الاستسقاء) فضلاً عن أخذ قياس ضغط الدم وطول الرحم (ارتفاع قعر الرحم). إضافة إلى ذلك سوف يجري قياس معدل ضربات قلب الطفل فضلاً عن وضعه داخل الرحم.وسيجري القيام بهذا الأمر باستخدام منظار للجنين (جهاز مثل سماعة الطبيب لكن للأجنة) أو جهاز دوبلر واستخدم التصوير بالموجات فوق الصوتية.

  • الأسبوع 28

    في ذلك الوقت، يمكن أن يناقش معك الطبيب نتائج تحليل سكر الدم وإذا ما كنت تحتاجين معالجة غلوبيولين المناعية الريزوسية. في حالة كان العامل الريزوسي الخاص بك سالبًا والعامل الريزوسي لزوجك إيجابيًا من ثم ستحتاجين لهذا العلاج. بالنسبة للأطفال ذوي عامل ريزوسي موجب يمكن أن يكون في وضع يهدد حياته أثناء المخاض

  • الأسبوع 28- 32

    في ذلك الوقت سوف تحصلين على مراجعة لنمو الجنين وسيجري تحديد مواعيد المتابعة.

  • الأسبوع 34 -39

    يفصلك عن المخاض أسابيع قليلة. يمكنك أن تختاري بين متابعة أسبوعية أو كل أسبوعين لمتابعة وزن نمو الجنين.

  • الأسبوع 40

    لقد وصل الحمل إلى نهايته. وسوف تخضعين فحص بالموجات الصوتية وسوف يجري التحقق من ملفك البيولوجي الفيزيائي كل 2 إلى 4 أيام.

  • الأسبوع 41- 42

    إذا وصلت إلى هذه المرحلة فقد تأخرت. وسوف يحيلك الطبيب إلى غرفة الولادة حيث يمكن أن تخضعين لاختبار ضغط الانقباض ويجري التحفيز لعملية الولادة.