استشارة ما قبل الحمل

ستساعدك زيارة طبيبك النسائي والتخطيط لحملك قبل أن تحملي على اتخاذ القرار السليم لصالحك ولصالح طفلك؛ وخاصةً إذا كنتِ أنتِ و أو زوجك مصابين بحالة وراثية ما, سوف يقيكِ إجراء الاختبار الوراثي والاستشارة قبل الحمل من إنجاب أطفال يعانون من نفس الحالة الوراثية.

  • ماذا تتضمن مشورة ما قبل الحمل؟

    سوف يسألك طبيبك عددًا من الأسئلة ويستعرض معك التاريخ الطبي الشامل لكِ ولزوجك. وسوف تكون المعلومات عن حالات الحمل السابقة, واستخدام وسائل منع الحمل, والأمراض والظروف الطبية والعمليات الجراحية واختبار "بابانيكولاو" المهبلي السابق والالتهابات المهبلية الأخرى- ذات فائدة خاصة ومهمة للغاية لطبيبك.

    اعتمادًا على قدر المعلومات المتاحة عن حالتك سيقرر طبيبك ماهي الاختبارات الأخرى التي قد تكون مطلوبة. إذا لم تكوني قد أجريتِ اختبار الصحة الإنجابية السنوي للمرأة, فسوف يطلب منك أن تخضعي له, حتى نتمكن من تقييم الصحة الإنجابية العامة الخاصة بك. وقد تكون هناك أيضًا حاجة لإجراء فحص دم إضافي لمعرفة ما إذا كان لديك عدوى كامنة.

    وعلاوة على ذلك, سيتم سؤالك ما إذا كنتِ أنتِ و/أو زوجك لديكما في تاريخ العائلة حالات وراثية بما في ذلك العمى أو الصمم أو فقر الدم المنجلي أو حالات التخلف العقلي. إذا كان أيًا من ذلك هو الحالة, فسيتم ترتيب الاستشارات الوراثية وبعض الاختبارات المتخصصة الإضافية.

    وعند هذه المرحلة يمكنك أن تسألي طبيبك عن دورتك الشهرية وأفضل الطرق لمعرفة يوم الإباضة الخاص بك. وسوف يشرح لك طبيبك طريقة الوعي بالخصوبة "فترة الأمان".

    وكجزء من خططك لإنجاب طفل سوف تكوني ملزَمةً بحبوب الفيتامين والمكملات الغذائية قبل الحمل؛ ويعتبر حمض الفوليك 400-800 ميكروجرام يوميًا واحد من أهمها كما أنه يمنع التشوهات مثل عدم اكتمال انغلاق فقرات العمود الفقري.

    وأخيرًا قد يقترح عليك طبيبك تغيير نمط الحياة مثل اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن مصحوبًا بأداء تمارين رياضية معتدلة, والإقلاع عن التدخين وتجنب التوتر والتوقف عن تناول الأدوية التي قد تؤثر على الحمل.